انها ازمة اخلاق....

    شاطر

    الثابتي
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 27
    النقاط : 3418
    تاريخ التسجيل : 20/08/2009

    هام انها ازمة اخلاق....

    مُساهمة من طرف الثابتي في 17/2/2013, 22:04

    جاء النبي محمد صلى الله عليه وسلم لغاية عظمى, وهدف أسمى, بيَّنه في قوله: ((إنما بُعِثتُ لأتمِّمَ صالح الأخلاقِ)), فكانت رسالته تتميمًا لما نقص, وإصلاحًا لما فسد من أخلاق, فأتى صلى الله عليه وسلم ليرسي دعائم الأخلاق, ويشيد بنيانها, ويثبت قواعدها, فتحلى بها قولًا وفعلًا, فكان ((خلقه القرآن)), وزكاه ربه في أخلاقه فقال له: {وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ} [القلم: 4], فكان لنا فيه أسوة حسنة, ومثالٌ فريدٌ.
    إن الأمم- أيها الكرام - تقاس بأخلاقها, وتعرف بقيمها, فأمة بلا أخلاق هي أمة تعيش على هامش الأمم, ولقد صدق الشاعر إذ قال:

    فإنما الأمم الأخلاق ما بقيت
    فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

    وما تعيشه أمتنا اليوم هي أزمة أخلاق بكل المقاييس, أزمة أتت على الأخضر واليابس, واستفحلت على جميع المستويات, وأصبحت ملاحظة على مستوى الأفراد، والأسر, والمجتمعات, وهذا ينذر بخطر عظيم, وأمر جسيم.
    لذا كان لزامًا على المصلحين, من دعاة وأهل علم وفضل أن يعلنوا النفير, ويلبسوا لأمة الحرب, وأن يقفوا على ثغور الأخلاق مدافعين عنها, وناشرين لها, وداعين إليها, ليحققوا الغاية التي من أجلها بعث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم, فالأمة مستهدفة في أخلاقها وقيمها.

      الوقت/التاريخ الآن هو 19/10/2018, 20:10